الرئيسية » البعد الثالث » انتخابات في تونس على وقع ضربات الكيبورد

انتخابات في تونس على وقع ضربات الكيبورد

صفحات الفيسبوك والتويتر امتلأت بصور الحملة الانتخابية في تونس وبتغريدات المرشحين وتعليقاتهم. الرئيس الحالي المنصف المرزوقي أصبح يظهر منذ بدء الحملة الانتخابية في برنامج فيديوعلى الفيسبوك أطلق عليه اسم “دون حواجز” يجيب فيه عن أسئلة رواد الشبكات الاجتماعية حول المشاكل الأمنية والإجتماعية في البلاد. برنامج الرئيس المرزوقي يشبه في شكله بعض الشيء برنامجا كان في البدء إذاعيا ثم أصبح تلفزيا، أطلقه الرئيس الفينيزولي السابق هوغو تشافيز سنة 1999 اسمه “ألو بريزيدانتي” أي “ألو سيدي الرئيس”.
وعن الأسباب الكامنة وراء هذا الأسلوب الجديد في الدعاية السياسية، يقول المدون التونسي والخبير في الشبكات الاجتماعية خالد كحولي: “لقد فقدت المعلقات الحزبية والمناشير الورقية بريقها التقليدي، ولهذا فإنه من الضروري التأقلم مع عصر التكنولوجيا عن طريق إيصال رسائل قصيرة يسهل تشفيرها وفهمها إلى أكبر قدر ممكن من الناس في ظرف وجيز”.
ويواصل كحولي بالقول: “الشباب في تونس تمكنوا من إسقاط نظام ديكتاتوري عن طريق الفيسبوك، وهذا ما تفطن إليه بعض المرشحين، فالفيسبوك هو معقل الشباب التونسي العازف عن السياسة وعن الانتخابات، ولاستمالة هذه الشريحة الأكبر في المجتمع التونسي، لا بد من سلك طريق الفيسبوك المختصر، وبدرجة أقل التويتر، لأنه لا يعتبر مؤثرا جدا في تونس كما هو الشأن في مصر”.
أما منافس المرزوقي اللدود، الباجي قائد السبسي، فقد أحدث نقلة نوعية في طرق التواصل السياسي فاجأ بها منافسيه عندما ضرب موعدا على المباشر نهاية الأسبوع الماضي مع آلاف من المغردين على التويتر، فقد ظل صاحب الـ88 عاما لساعتين أمام الحاسوب مع مجموعة من شباب حملته الانتخابية للإجابة عن أسئلة الناخبين، وقد تم تسجيل حوالي ألفي تغريدة له بالفرنسية والعربية أجاب فيها عن أسئلة المغردين.
ويعلق كحولي عن هذا الأمر بالقول: “إنها نقطة إيجابية تحسب للسبسي، فرغم كبره في السن، إلا أنه بعث برسالة رمزية مفادها أنه أيضا يجيد التحدث بلغة الشباب العصرية، وذلك محاولة منه لاستقطابهم”. ويعود ذلك حسب المدون التونسي إلى أن فريق حملة السبسي الانتخابية يتكون في معظمه من الشباب. وفي المقابل يرى كحولي “أن مرشحين آخرين لم يستغلوا نقاط قوة الشبكات الإجتماعية في ميدان التواصل السياسي الحديث على غرار أحمد نجيب الشابي أو كلثوم كنو وكمال مرجان، فصفحاتهم على الفيسبوك تنقصها بعض الإثارة وتقنيات الصور المتحركة والفيديو والتعليقات الصغيرة”.
وكما يبدو فإن بعض مرشحي الرئاسة في تونس قد استلهموا هم أيضا من تجربة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الناجحة في التواصل السياسي مع ناخبيه ونزلوا بكل ثقلهم إلى حلبة الشبكات الإجتماعية. إلا أنه يجدر الإشارة أن أول سياسي تونسي استخدم الشبكات الاجتماعية لمهاجمة نظام بن علي كان طارق مكي، مؤسس حركة الجمهورية الثانية سنة 2008.
فعند اشتعال الثورة في ديسمبر/كانون الأول سنة 2010، نادى مكي من مقر منفاه الاختياري بمدينة مونتريال الكندية عبر الفيسبوك واليوتوب (كان مغلقا حتى سقوط بن علي) بضرورة إسقاط الديكتاتورية، وبعد عودته إلى تونس، أعلن مكي ترشحه للرئاسة وظل يخاطب الشباب عن طريق فيديوهات قصيرة على الفيسبوك، حتى وفاته في ظروف غامضة قبل حوالي سنتين.
وينوه خالد كحولي في الأخير إلى أن معركة الانتخابات الرئاسية في تونس لم تحسم بعد، إذ أن حوالي مليون ونصف تونسي مسجل قررعدم الإقتراع في الانتخابات البرلمانية قبل ثلاثة أسابيع، ولذلك فإن الشبكات الإجتماعية ستلعب الدور الأكبر في استقطاب هذه النسبة الهامة لمحاولة التأثير على نواياها الانتخابية، فالطريق إلى قرطاج لابد أن يمر أولا بالفيسبوك.
ومن عرف كيفية الوصول إلى الشباب وإقناعه هو الذي سيتوج في الأخير. لذا فإنه من المنتظر أن يبلغ الصراع ذروته في الأسبوع الأخير من الحملة الانتخابية. فهل ستميل الكفة لمن يغرد على الشبكات الاجتماعية أكثر أم لأصحاب الخطاب السياسي التقليدي؟ هذا ما سيعرفه التونسيون يوم الـ24 من نوفمبر/تشرين الثاني، يوم الإعلان عن نتائج الدور الأول من الانتخابات الرئاسية التونسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*