الرئيسية » أخبار » أخبار حصرية » شركة بريتيش بتروليوم تسمم مياه الجزائر السطحية
10354998_542917755881604_6232594628478231346_n

شركة بريتيش بتروليوم تسمم مياه الجزائر السطحية

اليوم تكشف لكم مجلة السياق العربي سرا خطيرا عن الإرهاب الحقيقي الذي يحدث في منطقة خريشبة التي تقع بين المنيعة وعين صالح. إنه ليس إرهاب الجماعات المسلحة الضالة المضلة التي هاجمت الحقول الغازية الأسبوع الماضي بل الإرهاب الأخطر هو الذي تمارسه شركتا British Petroleum البريطانية و StatoilHydro النرويجية.
كل الجزائريين إلا الطبقة الحاكمة لا يعلمون أن مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون من مخلفات استخراج الغاز يتم دفنه كل سنة في الصحراء الجزائرية بدل اطلاقه في السماء كما يحدث في كل دول العالم. اسم المشروع هو Krechba Carbon Dioxide Storage وهو ممول بالكامل من الشركتين البريطانية والنرويجية بالإضافة إلى سوناطراك التي تدفع من أموال الشعب ما تدمر به البيئة الصحراوية الجزائرية.
دفن غاز ثاني أكسيد الكاربون يحدث خللا في تركيبة المياه الإرتوازية التي ترقد في الصحراء الجزائرية وهي مياه توجد بكميات ضخمة تكونت على مدى مئات الآلاف من السنوات مثلما تكون البترول وهي نفسها المياه التي كان يسعى معمر القذافي إلى استخراجها لاستصلاح الأراضي في الصحراء الليبية وجعلها قابلة للزراعة في مشروعه المسمى “النهر الصناعي العظيم” والذي تم إيقاف العمل به بعد ثورة الناتو المدمرة التي كانت شركة British Petroleum إحدى مموليها.
من المعروف أن المتسبب الأكبر في الإحتباس الحراري وثقب الأوزون هي الدول الصناعية الكبرى وأولها أمريكا والصين ودول الإتحاد الأوروبي، ومع ذلك تمسح الإمبريالية البريطانية الموس في دول نامية كالجزائر لتجعلها تلوث بيئتها مقابل أن يعيش الغرب في دعة وراحة. عليك يا ساكن المنيعة وعين صالح أن تشرب ماء ملوثا لكي لا تتوقف الأمطار عن الهطول على غرب أوروبا وشمالها وإلا اتهمت بالإرهاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*