الرئيسية » عربستان » المغرب‎ » قناة الحرة قناة المخابرات الأمريكية
SADRET

قناة الحرة قناة المخابرات الأمريكية

شامة درشول:

ذات يوم من الشهر الثامن من سنة 2014 توصلت من أميركا بايميل من اداراة الموارد البشرية لـ MBN وهي اختصار لـMiddle East Broadcaste Networks أو ما يعرف بقناة الحرة وراديو سوا.

تقول الرسالة إنه قد تم انتقائي للالتحاق بالقسم الرقمي للمؤسسة الإعلامية كصحفية أو ما وصف بـOriented Mission Reporter، وتعني الصفة أن مهمتي ستكون صحفية موجهة لنقل اخبار ل وعن الشرق الاوسط وشمال افريقيا تخدم بالاساس الحكومة الأميريكية خاصة سياستها الخارجية.

وأخبرتني الرسالة أيضا أنه سيتم التواصل معي من قبل مسؤول أميركي يعمل في المؤسسة وسيبعث لي باستمارة “مشفرة” علي الرد على الأسئلة التي بها وبناء على هاته الأسئلة سوف يتم إجراء تحقيق استقصائي عن هويتي للتأكد من “أني لا أشكل خطرا على أميركا ولا على مؤسسة أميركية ممولة من الخارجية”.

لم يفاجئني الأمر، فقد اعتبرت الأمر إجراء أمنيا من دولة يشكل الأمن هاجسها الأول، لكن التفاصيل الدقيقة لدرجة الغباء التي كان يسألني عنها هذا المسؤول جعلتني يوما أفقد أعصابي وأرفض أن أكمل الاستقصاء، اتصلت بصديق لي أردني في المؤسسة فأخبرني أن هذا المسؤول هو موظف سابق في المخابرات الأميركية المعروفة اختصارا بالـ CIA ، وأنه يجب أن أتحلى بالصبر لأن ما يقوم به يعتبره مهما بدا لي أنا تافها.

أخذت بنصيحة صديقي، وأكملت الاستمارة، ومر كل شيء على خير، وقدم المسؤول الأمني موافقته لإدارة الموارد البشرية التي بعثت لي بخطاب العمل والذي به قدمت طلب الفيزا لأميركا.

في أول يوم عمل لي هناك، كنت أهيئ نفسي أن أقابل مديري الأميركي كما جرت العادة في أغلب الوظائف التي سبق وعملت بها، لكن نظام العمل في هذه المؤسسة التي تدخل في إطار مؤسسات الإعلام الموجه أو الدعائي، كان الأمر مختلفا، فقد كان علي أن أمر بمقابلة وجها لوجه مع نفس المسؤول الأمني.

اسمه نايضا، هذا ما اذكر من اسمه الكامل، اذكره لأنه ذكرني بفرقة موسيقية في المغرب، كان رجلا أميركيا أبيض، وهذه التسميات”اميركي ابيض، اميركي اسود، اميركي لاتيني…”، دارجة في المجتمع الاميركي المتعدد الاعراق، كان طويل القامة نحيفا من دون أن يكون نحيلا، يضع نظارتين، بلحية شقراء مدببة، وشعر ناعم، كان يرتدي لباسا مدنيا، سروال جينز وقميصا، عكس من يرأسهم من رجال الأمن الذين كانوا يرتدون بذلة زرقاء، وكانوا من قدماء ال FBI.

قدم لي نايضا نفسه، كان لطيفا في حديثه، دقيقا في أسئلته، ومتأملا في كل كلمة، وكل حركة تبدر منك حتى وإن كان أحيانا يتأمل في السقف، فقد كان يترك لأذنه حرية تفسير ما تحمله رنة صوتك وقد لا تحمله كلماتك.

نايضا: شاما ماذا تعني كلمة جهاد؟

أنا: مصطلح يطلق من قبل مجموعة طائفية متشددة للتشجيع على أغراض تخريبية

يتأملني نايضا وعلى محياه علامات الارتياح، وكان حدسي قويا فرفضت أن أقع في فخه

نايضا: لنقل إن تفجيرا قام به فلسطيني على مكان في إسرائيل، هل ستكتبين الخبر على أن القائم بهذا الفعل شهيد أم انتحاري؟

تأكدت من أن حدسي كان صائبا ولم يكن مجرد حذر زائد، فأجبته:

شهيد أو انتحاري صفات تتحدد حسب الخط التحريري الذي تنهجه كل مؤسسة وهذه المؤسسة خطها التحريري لا يرى إلا أن القائم بهذا العمل انتحاري.

ابتسم نايضا، وكأنه يقول إن حدسه الأمني لم يخب، وأني “الصحفية القادمة من بلاد الشرق التي يمكن أن يأمنوها”، ثم سألني:

وما رأيك في القاعدة؟

أجبته:

تنظيم إرهابي هدفه الأول إلحاق الضرر بأميركا

لمعت عيني نايضا، ثم سألني:

وماذا عن الإرهاب؟

أجبته:

هو كل فعل تخريبي يهدد أمن دول عظمى وأولها أميركا

تململ نايضا من على كرسيه، وضع أصبعه على ذقنه، نظر في عيني ثم سألني:

وهل ترين أن أميركا ستنالها الاعتداءات الإرهابية مجددا؟

أجبته فورا:

طبعا

تجهم وجه نايضا ثم قال لي وكأنه يتحدث إلى صديق قديم:

أتعرفين شاما؟ بلدنا عظيم، وبلدنا مهدد بشكل دائم، لذلك أريدك أن تساعدي في الحفاظ على أمنه من هؤلاء الأشرار

ابتسمت ابتسامة خفيفة وأنا أقول في نفسي”أصابت توقعاتي”، ثم أجتبه:

على الرحب والسعة

ثم سألني نايضا وهو يتأمل في ملفي المهني بين يديه:

مذكور هنا أنك ممتازة في تحليل الخطاب الإعلامي على الشبكات الاجتماعية، وأنك تدربين وتحاضرين في عدد من الدول حول الإعلام الرقمي وتوظيفه في التغيير والديمقراطية والحريات.

أجبته:

أجل

ثم سألني:

إذن لديك شبكة علاقات واسعة وفي دول عديدة

أجبته:

نعم

ثم سألني:

هذا ما أريده، حالما تلاحظين أي تحرك مشبوه، أو اي خبر على الشبكات الاجتماعية، وحالما يتوفر لك أي خبر من اًصدقائك عن أي شيء، أي شيء، أي شيء عن أميركا أو عن الشرق الأوسط أخبريني.

نظرت إليه بدون تعبيرات واضحة على وجهي، كنت أتوقع أن كل ما يريده هو أن يتأكد أني لا أشكل أي خطر بأفكاري أو مواقفي، لذلك كنت أرد عليه بردود تقنعه هو حتى وإن كنت أنا لا أقتنع بها.

فجأة وجدته يقطع حبل أفكاري، ويمد لي بطاقته المهنية ويقول لي:

رجاء لا تترددي في التواصل معي عن أي شيء يرد إليك

أخذت البطاقة، شكرته، ثم قال لي مبتسما:

سوف تنتقلون قريبا من مقر راديو سوا إلى مقر قناة الحرة، وهنا سوف أراك أكثر ويمكن أن ندردش أكثر على ما اتفقنا عليه

أومأت برأسي مبتسمة، ثم قال:

رؤسائي في العمل سوف يفرحون بأية معلومة أنقلها لهم، فبلدنا في خطر دائم.

مضت أيامي الاولى دون أن أكشف لأحد في العمل عما دار بيني وبين نايضا، فأجواء العمل لم تكن صحية ولا مهنية حتى تسمح لك بالثقة في محيطك، لكني كنت أحاول بين الفينة والأخرى أن أتأكد من زملائي بطريقة غير مباشرة إن كان نايضا طلب منهم ما طلب، فكان الرد دوما يأتي سلبيا، إلى أن كشفت يوما لزميل مقرب ما دار بيني وبينه، فنظر إلي مذهولا، وقال لي:

لقد وثق فيك، هذه ثقة كبيرة، نحن لم يمدنا حتى ببطاقته المهنية فمابالك أن يشاركنا طلبا مثل الذي طلبه منك

لم يكن نايضا ليخيفني، فقبل أن أضع قدمي بمؤسسة مثل هاته التي عملت بها كنت أعلم جيدا أنها بوق إعلامي للخارجية الأميركية، فيكفي أنها أنشئت في عهد بوش ولو أنها كانت سابقا تابعة لصوت أميركا، والتي بدورها تصنف كمؤسسة إعلامية دعائية يمنع بثها في أميركا مثلما تمنع قناة الحرة وراديو سوا.

ما أقلقني هو اتصالات نايضا بعدها، وتساؤلاته”هل من أخبار العزيزة شاما؟”

تحدي كبير هو أن تكون أمضيت سنوات من مسارك المهني في تقديم محاضرات وتدريبات عن الإعلام والحرية، وأن يطلب منك في بلد يسوق نفسه أنه بلد الحريات، وفي مؤسسة إعلامية أميركية أن تكون”مخبرا بدرجة صحفي”.

أورد هذه الحكاية حتى يفهم المواطن، أن تسريبات كولمان ليست بالشيء العظيم المهول، وأن تعامل بعض الصحفيين مع جهاز استخبارات البلد الذي ينتمون له ليس بالجريمة، وأن تقديم المغرب هدايا لبلدان معينة لدعم قضاياه المصيرية ليس بالرشوة وإلا لكان نبينا محمد عميلا بدوره للمخابرات المغربية، ألم يدرسوا لنا أن سيدنا محمد كان يقول”تهادوا تحابوا؟”.

أورد هذه الحكاية حتى يفهم المواطن، أن الفرق بين المغرب وأميركا، أنه في مؤسسة إعلامية دعائية كان مسؤول أمني يتواجد في المؤسسة، والكل يعرف وظيفته ومهمته وصفته، يتعامل مع الجميع، وينتقي منهم من يرى فيه مناسبا ليكون “مخبرا بدرجة صحفي”، ويبقى الاخرون “صحفيين بدرجة مخبرين”.

أورد هذه الحكاية حتى يفهم المواطن، أنه في العالم أجمع هي اللعبة ذاتها، لكن قواعد اللعبة تتغير حسب البلد، وحسب مصالحه.

أورد هذه الحكاية حتى يختار المواطن إما أن يكون متفرجا يقظا لهذه اللعبة، أو يساهم في تحويل صناع القرار له إلى لعبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*